علاج تليف الكبد

الكبد هو أحد الأعضاء الكبرى و الأساسية في جسم الإنسان ، و هو من الأعضاء التي تضطلع بالقيام بالعديد من الوظائف الرئيسية و الهامة التي لا غنى عنها لإستمرار حياة الإنسان ، فالكبد و هو أحد الأعضاء الأساسية التي تتبع الجهاز الهضمي يقوم بإنتاج المواد التي تساعد على هضم الطعام داخل المعدة ، و هي ما تعرف بإسم ( العصارة الصفراء ) . و يقوم كذلك بإفراز إنزيمات و مواد كيميائية تمنع حدوث سيولة في الدم بشكل زائد عن الحد و تعمل على تخثر الدم في حالات الجروح القطعية و النزيف . كذلك الكبد يقوم بعمليات موازنة تركيزات السكر و البروتينات و الدهون في الدم ، فيعمل على عدم حدوث زيادة أو نقصان في تلك النسب بالشكل الذي يؤدي إلى الإصابة بالأمراض ، لذا فإن زيادة تناول الأطعمة التي تحتوي على تلك العناصر تقوم بإجهاد الكبد و تجعله غير قادر على القيام بمهامه فيصاب الإنسان بأمراض الدم . و يقوم الكبد أيضاً بتخزين الفيتامينات و المعادن اللازمة للجسم حيث يستخدم ما تم امتصاصه من الطعام في الحفظ لوقت أطول ، ثم يقوم بإفراز تلك العناصر الغذائية إلى الدم في أوقات احتياجه . كما يعمل كمصفاة للدم ، فهو فضلاً عن العمل على إمداد الدم بالعناصر الغذائية اللازمة لصحته و تقويته ، و فرز المواد التي تساعد على عدم فقدانه ، يقوم الكبد بتنقية الدم من المواد السامة ، و هي مواد كثيرة تصل إلى الدم عن طريق الملوثات الكثيرة في أيامنا هذه ، عن طريق الأطعمة و المشروبات و حتى الهواء ، فضلاً عن العدوى الفيروسية و البكتيرية التي يمكن أن تصيب الإنسان عن طريق نقل الدم أو الجروح ، حيث يعمل الكبد على محاولة تنقية الدم من تلك السموم أولاً . و تليف الكبد هو ما يوصف بحدوث ندبة في الكبد ، و تكون تلك الندبة عبارة عن نسيج متليف يقوم بتعطيل عمل الأنسجة السليمة ، فيعجز الكبد عن القيام بوظائفه ، و تظهر أعراض تليف الكبد ، كالتعب و الهزال ، و الإستسقاء ، و النزف المتكرر ، و حدوث نزيف داخلي في المعدة أو المرئ ، و غير ذلك .

تليّف الكبد أو ما يسمى أيضاً بتشمّع الكبد وهو مرض يصيب الخلايا الموجودة في الكبد، من خلال ظهور ندبات في أنسجة الكبد ممّا يؤدي إلى تلف الأنسجة بأكملها. يؤدي مرض تليف الكبد إلى عدم قيام الكبد بوظائفه العديدة في الجسم. وفي حالات متقدمة فإنّ ذلك يؤدي إلى تلف الكبد كلياً مما يجعله يتوقف عن القيام بوظائفه كلياً. وهناك أسباب كثيرة للإصابة بمرض تليف الكبد ومن أهم هذه الأسباب هي الإسراف في تناول المشروبات الكحولية، والإصابة بمرض التهاب الكبد الوبائي، بالإضافة إلى تراكم الدهون بشكل كبير على الكبد، والأسباب الوراثية أيضاً. مراحل تليّف الكبد يمرّ تليّف الكبد بثلاث مراحل؛ وهي: المرحلة الأولى: وفي هذه الحالة يكون الكبد مستقراً ويستطيع المريض بأن يعمل كالمعتاد دون الشعور بالتعب، أما الصفراء تكون حول معدلاتها الطبيعية، ولا تظهر على المريض أية أعراض للمرض. المرحلة الثانية: في هذه المرحلة تبدأ أعراض المرض بالظهور بشكل تدريجي، إذ تبدأ أولاً بتورّم القدمين ثم عدم القدرة على التركيز كشف تسربات المياه بالرياض ، وفي بعض الأحيان قد يصاب المريض بفقدان الوعي، بالإضافة إلى اصفرار في العينين والجلد ونقص في الوزن. المرحلة الثالثة: أما بالنسبة لهذه المرحلة فهي المرحلة الأخيرة والأخطر لتليف الكبد، ويكون فيها الكبد في مرحلة الفشل التام. وتظهر على المريض أعراض الاستسقاء الشديد وتتكرر الغيبوبة، بالإضافة إلى الإصابة بنزيف في المريء. في هذه الحالة يجب مراجعة طبيب مختص لإجراء الفحوصات اللازمة. الوقاية من تليّف الكبد هناك بعض السبل التي تقينا من الإصابة بمرض تليف الكبد وهي: عدم تناول المشروبات الكحولية. تجنب العدوى بمرض فيروس التهاب الكبد الوبائي. بجب على العاملين في المستشفيات أن يتخذوا كافة الاجراءات الوقائية اللازمة وخاصة عند فحوصات الدم. الابتعاد عن تناول الأطعمة الحارة والدهنية بكثرة. علاج تليّف الكبد أما بالنسبة لعلاج مرض تليّف الكبد فإنّه يختلف باختلاف المرحلة التي وصل إليها المرض فمثلاً إذا وصل المرض للمرحلة الثالثة وهي المرحلة المتقدمة لا يمكن علاجه أبداً، ولكن تتوفر بعض العلاجات لمنع تفاقم المرض مع أعراضه. الطب البديل دائماً يفتح لنا باب الأمل لوجود علاجات لمثل هذه الحالات؛ ومن هذه العلاجات مثلاً أن نقوم بنقع سبع حبات من التمر مع نواتها في كوب من الماء المغلي ثم نضيف لها سبع حبات من اللوز المطحون ثم نترك المزيج لمدة ليلة كاملة، بعد ذلك نقرأ سورة الفاتحة سبعين مرة على كمية كافية من الماء. نقوم بتصفية الماء المنقوع بها التمر ويتم تناولها على الريق مع فنجان من زيت الزيتون الطبيعي لمدة ستين يوماً ولكن يجب أن لا نأكل بعدها لمدة 6 ساعات تقريباً. نكرر العملية يومياً لمدة ستة أشهر إلى سنة. يمكن أن يحدث بعد مرور أسبوع اسهالات متكررة وهذا طبيعي.

أمّا عن علاج تليف الكبد فهو غير حاسم إلا في المراحل المبكرة ، و لكن يمكن أن يعتمد المريض على الحد من زيادة و انتشار المرض ، و العمل على علاج الأعراض ، و تثبت تلك الوسيلة فاعلية إلى جانب ما يقرره الأطباء من جراحات أو علاجات أخرى مناسبة لكل حالة .

كشف تسربات المياه

شركة كشف تسربات المياه

 

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*