أعراض سرطان العظام

مرض خبيث يعمل على تدمير خلايا العظم السّليمة، وليست كلّ الأورام التي تُصيب العظم سرطانيّة، بل منها ما هو حميد وهو النّوع الأكثر انتشاراً. ويشترك النّوعان في نموّهما وإحداثهما ضغطاً على أنسجة العظم المُحيطة، إلّا أنّ الأورام الحميدة لا تنتشر ولا تعمل على تدمير الخلايا السّليمة، وبالتّالي لا تُشكّل خطراً حقيقيّاً على حياة المريض، على العكس من الأورام السرطانيّة.

انتشر في عصرنا الحالي مرض السرطان بشكل كبير، مرض السرطان مرض خبيث يصيب مناطق مختلفة في جسم الإنسان. دعونا أعزائي القراء نتعرف على مرض سرطان العظام في هذه المقالة. مرض السرطان هو عبارة عن نمو غير طبيعي في خلايا الجسم، حيث تتميّز الخلايا السرطانية بقدرتها على عدم اعتمادها وعدم تبعيتها الى خلايا النسيج الذي نتجت منه. أكثر السرطانات انتشاراً عند النساء هو سرطان الثدي، أمّا بالنسبة للرجال فهو سرطان القولون. يعتبر سرطان العظام أكثر انتشارا لدى صغار السن. معظم أورام العظم عبارة عن أورام حميدة. سرطان العظام هو سرطان عنيف، يبدأ تكوينه من خلايا بدائية متحولة و عند بدايته يكون طبقة عظمية أولية و من ثم تنمو إلى ان تصبح ورم خبيث. الأعراض في العادة يشتكي المصابين من ألام في العظام و عادة ما يزداد في فترة الليل والتي يمكن أن تحدث لبعض الوقت، كما أن المراهقين الذين يمارسون الرياضة غالبا ما يشتكون من ألم في الجزء السفلي من عظمة الفخذ أو تحت الركبة، إذا كان الورم كبير من الممكن أن يظهر على شكل انتفاخ ، كما و تكون العظمة المصابة أقل قوة وصلابة من العظام العادية إذ تكون عرضة للإنكسار عند تعرضها لأي ضربة حتى لو كانت خفيفة. يمكن للألم ان يأتي و يختفي كما و يختلف في حدته. كما أنّ الانتفاخ لا يكون ظاهر إلا إذا كان قريباً من منطقة الحوض. هناك نمطين لتطور المرض 1. حالات مرضية عائلية familial حيث يكون هناك إمكانية الإصابة بالمرض بسبب وجود طفرات سابقم تم وراثتها من العائلة مما يعطي فرصة أكبر لتطور المرض. 2. حالات فردية وهي حالات أندر من الحالات المرضية العائلية حيث تحتاج إلى جرعات أعلى من الطفرات. مسببات الطفرات مازالت أسباب حدوث طفرات سرطان العظام غير معروفة بشكل دقيق إلا أنّ هناك تحريات تتم عن طريق الخلايا الجذعية لمعرفة مدى قدرة هذه الخلايا الجذعية على التحول، وهناك أسباب نادرة بما يتعلق بالعلاج الاشعاعي وقدرته على التسبب بسرطان العظم. هناك أمراض غير سرطانية مثل مرض باجيت وغيره من الأمراض غير السرطانية لها القدرة على التحول السرطاني. الأماكن التي يتمركز فيها نمو سرطان العظم في نهاية العظام الطويلة مثل الطرف القريب من عظمتي الساق والفخذ أو الطرف البعيد من عظم الفخذ. في 60 % من الحالات يتمركز السرطان حول الركبة، 15% حول عظام الحوض، 10% حول عظم الكتف، و 8% حول عظم الفك. مواصفات الورم السرطاني يكون الورم صلب، غير منتظم الشكل منقر عند تشخيصه في صورة الأشعة وذلك بسبب وجود بروزات صغيرة من العظم المتكلس البارز بزاوية قائمة على سطح الورم. التشخيص نادراً ما يتم تشخيص تورماً عظمياً خبيثاً لأنّ معظم تورمات العظم هي تورمات حميدة. يبدأ التشخيص بعمل صورة أشعة مصاحبا لها تشخيص بالتصوير المغناطيسي و أخيراً تنتهي بأخذ خزعة من منطقة الورم . لاثبات وجود الورم عن طريق صورة الأشعة يجب أن تتوافر خاصية ما يعرف باسم مثلث Codman. العلاج بشكل عام يكون علاج سرطان العظام عن طريق استئصال الورم المتمركز بمنطقة معينةواستبداله بجزء صناعي، هناك بعض المضاعفات التي تنشأ من جراء العملية مثل عدوى للمنطقة المستأصلة أو تفكك في الجزء الصناعي مما يضطر الطبيب إلى استئصال الطرف بكامله. قبل ان يتم اجراء استئصال للورم يتم عمل برنامج علاجي كيماوي، و أيضاً بعد اجراء العملية يتم إعطاء المريض جرعات كيماوية يتم تحديد جرعتها بناء على كمية الخلايا الميتة التي نتجت بعد إجراء عملية الإستئصال. يتم إعطاء أدوية مساعدة للتخفيف من أعراض العلاج الكيماوي و العملية الجراحية مثل مضادات الغثيان و القيء و الحساسية و أدوية للحفاظ على اعداد طبيعية من كريات الدم البيضاء.

أنواع سرطان العظم يُقسم سرطان العظم إلى نوعين رئيسَين، هما؛ أولّي، أي أنّه ينشأ من خلايا العظم نفسها، وثانويّ يصل إلى العظم بعد انتشاره من أعضاء أُخرى أصابها السّرطان كالثّدي أو الرّئة أو البروستاتا. وتُعتبر الأورام الأوليّة أقلّ شيوعاً وبشكل كبير من الأورام الثانويّة، إذ تُشكّل ما نسبته 1% من الأورام التي تُصيب العظم. ويتكوّن العظم من عدّة أنواع من الخلايا: الخلايا العظميّة، والغضروفيّة، والليفيّة، بالإضافة إلى نُخاع العظم، ولذلك تختلف أنواع سرطان العظم باختلاف الخلايا المُصابة، فكل نوع من الخلايا يُصيبه ورم معيّن، ومن هذه الأنواع ما يأتي:[١] السّاركوما العظميّة: (ساركوما تعني الورم الخبيث) التي تُصيب الخلايا العظميّة، وتظهر عادةً في الرّكبة أو الذّراع، وتحدث في الفئة العمريّة ما بين 10 و19 عاماً، وقد تحدث عند من هم أكبر من 40 عاماً إذا ما كانوا يُعانون من حالات مرضيّة أُخرى. السّاركوما الغضروفيّة: التي تنشأ في النّسيج الغضروفيّ الموجود على أطراف العظم، وتظهر عادةً في الحوض والسّاق والكتف، وتنتشر عادةً عند البالغين (أكبر من 40 عاماً)، وتزيد فرصة الإصابة به مع التقدّم بالعمر. إيونج ساركوما: وهو ورم قد يَنشأ في العظم بالإضافة إلى الأنسجة الأُخرى، كالأنسجة الدُهنيّة أو الأوعية الدمويّة، وينتشر غالباً في العمود الفقريّ، والحوض، بالإضافة إلى الذّراعين، والقدمين، ويُصيب المراهقين والأطفال الأقلّ من 19 عاماً. أعراض سرطان العظام هناك العديد من الأعراض التي يشعر بها مريض سرطان العظم منها:[٢] [٣] الشعور بآلام في العظم: وعادةً ما يكون ذلك أول الأعراض التي تُصيب المريض وأكثرها شيوعاً كذلك، إذ يشعر المريض بألم في العظم المُصاب، وقد يكون هذا الألم مُتفاوتاً في شدّته في بداية الإصابة بالمرض، كما أنّه قد يختفي أحياناً، وما يلبث أن يُصبح شديداً وثابت الشدّة عند تفاقم سرطان العظم، ويزداد الألم سوءاً أثناء اللّيل أو عند القيام بأنشطة تشمل العظم المُصاب. تورّم المنطقة المُصابة: وقد لا يحدث ذلك إلّا بعد مرور أسابيع من الإصابة بالسّرطان، عندها قد يظهر انتفاخٌ أو نتوءٌ أو كتلةٌ في المنطقة المُصابة. وتُسبّب الأورام التي تشمل فقرات الرّقبة ظهورَ كتلة هنالك، فيُصاب المريض عندها بصعوبةٍ في البلع والتنفّس. تصلّب وتورّم المفاصل: ويحدث ذلك إذا ما كان الورم قريباً من المِفصل أو داخله، عندها يشعر المريض بألم عند تحريك المِفصل المُصاب، بالإضافة إلى تحديد مدى الحركة فيه. *الإصابة بالكسور: إذ قد يُضعِف الورم العظمَ المُصاب على الرّغم من أنّه في مُعظم الأحيان لا يُصاب العظم بالكسر، فحينها يشعر المريض بألم شديد ومُفاجئ في العظم، وما يحدث عادةً هو ظهور نتوءات خارجيّة ناتجة عن كسور صغيرةٍ تحصل في المراحل المُتقدّمة جدّاً من المرض. أعراض أقلّ شيوعاً للإصابة بسرطان العظم: فإذا ما نشأ الورم السرطانيّ قريباً من النّخاع الشوكيّ فإنّه يُشكّل ضغطاً عليه، وذلك يُسبّب الشّعور بخدر وضعف في الأطراف. وقد يُصاب المريض بأعراض أُخرى غير مُحدّدة، كارتفاع درجة حرارة الجسم، والإحساس بالإعياء العام، وفقدان الوزن، والإصابة بفقر الدمّ. العوامل التي قد تزيد من فرصة الإصابة بسرطان العظم بعض الأشخاص معرّضون أكثر من غيرهم للإصابة بسرطان العظم مثل:[٤] الأطفال والمراهقون: بشكلٍ عامّ تحصل معظم حالات الإصابة بسرطان العظم عند الأطفال أو المُراهقين من هم أقلّ من 20 عاماً. الأشخاص الذين خضعوا شركة كشف تسربات المياه بالرياض سابقاً للعلاج بالأشعّة. المَرضى المُصابون بمرض باجيت: وهو مرض ينتج من خلل في عمليّة بناء وهدم خلايا العظم، وينتج عنه عظامٌ ضعيفةٌ على الرّغم من أنّها أكثر سماكة من العظام الطبيعيّة. وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان العظم. الأشخاص المصابون بسرطان شبكيّة العين الوراثي: وهو نوع من الأورام الذي يُصيب الأطفال عادةً. كشف تسربات المياه الأشخاص المصابون بمتلازمة لي فروميني: وهو مرض نادر ناتج عن خلل جينيّ. الأطفال المولودون بفتق سُرِّي. علاج سرطان العظام لعلاج السّرطان طُرق عديدة ومُختلفة، ويعتمد اختيار الطّريقة المناسِبة على عوامل عدّة، كنوع الورم، وموقعه، والمرحلة التي وصل إليها، بالإضافة إلى عمر المريض وحالته الصحيّة العامّة. أمّا أبرز طرق علاج سرطان العظم فهي على النّحو الآتي:[١] إجراء العمليّات الجراحيّة: وهو العلاج الأكثر استخداماً لسرطان العظم، ويتمّ بإزالة الورم بالكامل، بالإضافة إلى جزء من الأنسجة المُحيطة به. العلاج الكيميائيّ: ويكون باستخدام الأدوية الكيميائيّة المُضادّة للسّرطان، ولا يُستخدَم هذا النّوع من العلاج عند الإصابة بالسّاركوما الغضروفيّة. العلاج الإشعاعيّ: ويتمّ باستخدام موجات عالية الطّاقة من أشعة أكس لقتل الخلايا السرطانيّة، وتُستخدم عادةً بالإضافة إلى الجراحة. إجراء جراحة بالبرودة الشّديدة: ويتضمّن ذلك ستخدام النّيتروجين السّائل شركة كشف تسربات المياه بالرياض  لتجميد الخلايا السرطانيّة ومن ثم تدميرها.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*