علاج احتقان البروستاتا

من أكثر الإصابات التي أصبحت تشكل قلقاً وتوتراً لمعظم الشباب أمراض البروستاتا، خصوصاً إذا كانت البروستاتا تتأثر بالإحتقان، وهنالك العديد من المشكلات التي تقود إلى مثل هذا العرض، فحبس البول لمدة طويلة نسبية مع كثرة الإنتصاب، أضف إلى ذلك التعرض لمشكلتي البرد والإمساك المزمنين، وغيرها من الأسباب التي سيتم ذكرها لاحقاً، ويمكن علاج هذه المشكلة بإجراء فحص الأولي للبول، وذلك لتأكد فيما اذا كان هنالك صديد به آم أن هنالك التهاب في البروستاتا، فله العديد من الأعراض التي يمكن حصرها في صعوبة التبول، والشعور بوجود دم عند التبول والرعشة، وكل هذا يحدث نتيجة للممارسة العادة السرية بصورة كبيرة، ولكن قد تصبح المشكلة أكثر تعقيداً إذا أصيب الشخص بما يُسمى “بسرطان البروستاتا”، ويمكن تجنب مثل هذه المشكلات بالحفاظ على الصحة العامة، ولكن ما الأسباب الأخرى للاحتقان وما هو علاجه؟ ولكن ينبغي أن نعلم أولاً أسباب احتقان البروستاتا حتى يتسنى لنا عرض الطرق الوقائية والمتمثلة بالعلاج لحل هذه المشكلة.

كثرة التبول علاج كثرة التبول

البروستات هي غدة توجد في التجويف الحوضي أمام القنوات الشرجية تتوسطها قناة مجرى البول ، تتكون البروستات من أربعة أقسام وهي غدة ذكورية في الجهاز التناسلي، تبدأ غدة البروستات في النمو منذ الطفولة وتستمر لمرحلة البلوغ ، وتتكون البروستات من أربعة وعشرين قناة تتفرع منها غدد صغيرة وكثيرة تنتهي جميعها بفتحة واحدة . تفرز هذه الغدة سائل البلازما الشفاف الذي يحيط بالحيوانات المنوية ، ويزداد نشاطها بفترة الجماع ويزداد تدفق الدم إليها عبر القنوات المتشعبة . تتميز غدة البروستات بخاصية الإنقباض أثناء الجماع لتقوم بتفريغ السائل المنوي عند الرجل عند إتمام عملية القذف . تتمتع غدة البروستات بكامل نشاطها في مرحلة البلوغ وبعد سن متقدم قد تتعرض لأمراض عدة منها إحتقان البروستات أو تضخمها أو إلتهاب البروستات الحاد ، منها ما يكون بسبب عدوى فيروسية من المسالك البولية أو الدم ، حيث يشكي المريض بالعادة من حرقان في البول أو الرغبة الشديدة في التبول أو تنقيط البول بشكل لا إرادي ، أو بآلام في الخصيتين والكلى . ما معنى إحتقان غدة البروستات؟ إحتقان غدة البروستات هو زيادة معدل تدفق الدم في الغدد الصغيرة المتفرعة منها بشكل يزداد عن الحد الطبيهي وتضخمها وحدوث إلتهابات فيها وآلام قد تصبح مزمنة مع مرور الوقت وتؤدي لنزول الدم المصاحب للدم مع البول وآلام مختلفة . وهنالك أسباب عدة لإحتقان غدة البروستات منها : . يحدث إحتقان البروستات عادة عند الشباب نتيجة الإستشعارات الجنسية وبالتالي يتدفق الدم عبر القنوات المتشعبة دون حدوث إنزال أو تفريغ للسائل المنوي ، وقد يحدث نزول قطرات شفافة مائلة للبياض قبل التبول أو بعده أو قد تنزل قطرات البول لا إراديا وهو ما يسمى طبيا ( الإحتقان الجنسي ) . . تأخير التبول إلى وقت متأخر وعدم إفراغ المثانة عند الشعور بذلك . . حدوث إلتهابات وعدم علاجها منذ البداية وتتطور إلى أن تصبح إلتهابات حادة أو مزمنة تؤدي لإحتقان البروستات وقد يصاحب هذا الإحتقان نزول قطرات من الدم . . يؤدي الإمساك الشديد والمزمن لحدوث إحتقان في البروستات . . التعرض للبرد الشديد يزيد من إحتقان البروستات . . الإدمان الشديد على الكحول أو تعاطي المخدرات . . ممارسة الجماع بدون رغبة جنسية قوية . . ممارسة العادة السرية بكثرة والإدمان عليها . . تاخير مدة القذف عند الرجل لزيادة المتعة . . عدم تنظيم وقت الجماع وبقاء الرجل لفترة طويلة دون حدوث إلتقاء جنسي وإفراغ للسائل المنوي . أعراض إحتقان غدة البروستات: .نزول قطرات من البول لا إراديا وخاصة وقت الصباح . . الرغبة الشديدة في التبول على فترات متتابعة وخاصة أثناء الليل . . التقطيع في البول . . الإحساس بالحرقان أثناء التبول . . نزول بعض قطرات من الدم أثناء التبول . . حدوث آلام في الكلى والحوض . . الشعر بثقل على منطقة الحوض . . حدوث آلام في المفاصل والرجلين شبيهة بآلام الروماتيزم . . حدوث آلام في أسفل الظهر وفي الركبتين . . الشكوى من آلام عصبية مزمنة . تشخيص إحتقان غدة البروستات : . يتم تشخيص غدة البروستات عن طريق الفحص السريري بإدخال الأصبع في المستقيم . . إجراء فحوصات تامة للبول وللسائل المنوي . . إجراء تحاليل للدم للتأكد من عدم وجود عدوى فيروسية. . عمل زراعة مخبرية لمعرفة نوع الفايروس وإعطاء المضاد الحيوي المناسب للعلاج . يتم علاج إحتقان البروستات بإعطاء المريض مضادات حيوية تتناسب مع قراءة التحاليل المخبرية وتوجيهه نحو العادات السليمة والإبتعاد عن الممارسات الخاطئة التي تزيد من إحتقان البرستات وإرشاده نحو ممارسة الجماع بشكل سليم وبوقت منظم وعدم تأخير عملية القذف والعزوف التام عن أي تأثير جنسي مثير للغرائز أو ممارسة العادة السرية .

ولإحتقان البروستاتا له العديد من الأسباب وهي على النحو الأتي: 1- ممارسة العادة السرية لدى الشباب بشكل متكرر: حيث أن ممارسة العادة السرية بصورة كبيرة يسبب احتقان البروستاتا 2- ممارسة الجماع بصورة متكررة. 3- العزل: وتُعرف هذه العملية على إنها القذف خارج قناة المهبل تجنبً لحدوث إخصاب 4- مشاهدة الأفلام الإباحية والصور وغيرها: وتتسبب هذه العادات السيئة بما يسمى بالتهيج الجنسي مما يؤدي إلى احتقان في البروستاتا 5- الإفراط في تناول المنبهات التي تحتوي على كافين كالشاي والقهوة وبعض أنواع البهارات التي لها أثير سلبي لا محال 6- تناول المياه بصورة ضئيلة، وشر الكحوليات بصورة مفرطة الطرق العلاجية للحد من احتقان البروستاتا: يوجد العديد من طرق الوقاية والحد من مشكلة احتقان البروستاتا وهي على النحو التالي: 1- الإكثار من شرب السوائل وخصوصاً الماء النقي بمقدار لتر ونصف يومياً وذلك لتقليل من البول ذو اللون الغامق المركز بصورة يومية 2- التأكد من أن المثانة قد فُرغت بالكامل من البول وذلك من خلال الجلوس بشكل رباعي والضغط على المثانة أو الضغط على رأس القضيب لضمان التفريغ بصورة تامة 3- تقليل شرب المنبهات كالشاي والمشروبات التي تحوي على كافين مثل القهوة والمشروبات الغازية 4- الحركة بصورة مستمرة او المشي مع تجنب الجلوس لفترة طويلة من الوقت 5- تدفئة الجسم بصورة كاملة خصوصاً عند الإصابة بالانفلونزة وغيرها من نزلات البرد 6- تناول المواد الغذائية الغنية بالألياف كالخضار ولفواكه والألبان بشتى أنواعها 7- النوم غير المتقطع ولفترة كافية بحيث لا تقل عدد ساعات النوم عن ثمانية ساعات ولا تزيد عن ذلك علاج احتقان البروستاتا: هنالك ثلاث طرق لعلاج هذه المشكلة وهي على النحو التالي: 1- استعمال المضادات الحيوية خصوصاً إذا كان المرض يُعزى إلى طرق جنسية خاطئة كمضادات ألفا. 2- تناول الأدوية التي ترخي العضلات 3- استعمال المسكنات بأنواعها للحد من الألم 4- وفي بعض الأحيان، تكون الجراحة هي السبيل الأمثل للعلاج مشكلة احتقان البروستاتا

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*