ما هو ترقق العظام

ترقق العظام أو هشاشة العظام أو تخلخل العظام جميعها نفس المعنى تدل على العظم الذي يفقد عنصر مهم وهو الكالسيوم الذي هو أم عنصر لتكوين العظام ، وهو مرض شائع يصيب الكثير من النّاس والتي تسبّب الكثير من المشاكل والأمراض المزمنة ك الكسور في العمود الفقري والحوض وما شابهها من أعراض قد تصيب من يعاني من الهشاشة في العظام . مرض هشاشة العظام مرض يصيب الكثير من النّاس فقد يصاب فيه شخص من بين عشرين شخص ، والنساء أكثر عرضة من الرجال في الإصابة بأربع مرّات ، أي أنّ من بين كل عشرين إمرأة تصاب أربع نساء وأكثر إصابة النساء بعد الطمث أي بعد إنتهاء إنتاج البويضات ، وهو يصيب ترقّق العظام أي ضعفها والكثير منهم لا يعلمون أنّهم مصابون بهذا المرض إلاّ بعد التعرّض الى حادث بسيط ككسر في الرسغ أو اليد ومن بعد الفحص يعرف الإنسان أنّهُ مصاب بهذا المرض ، وكلّما تقدّم الإنسان في السن أصبح أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض بنسب متفاوتة .

أياً كان عمر الشخص فهو معرض للشعور بألم في العظام و المفاصل و إن كانت الأسباب متعددة و مختلفة من شخص لآخر ، على اختلاف جنسهم و عمرهم . و قد تكون مسببات آلام المفاصل و العظام لأسباب متعلقة بالمفصل و العظم ، أو بسبب الإصابة بأمراض آخرى بأعضاء . فقد تكون هذه الأمراض ناتجة عن التهابات جرثومية أو خلل بالغدد أو ذات منشأ عصبي أو هرموني أو عضلي . أولاً : ألم المفاصل الناتج عن خشونة المفصل بسبب قلة كمية السائل الذي يحمي المفاصل من الإحتكاك ببعضها عند منطقة تلاقي العظام , و الألم المصاحب لها قد يزداد بعوامل منها الضعف العضلي و المجهود البدني ، زيادة الوزن ، الرضوض و الإصابات الجسدية . لا بد أن نذكر أن البرد لا يسسبب هذا المرض لكنه يزيد من آلامه . ثانيا ً : التعرض لبعض أنواع الالتهابات الجرثومية ، و مثال ذلك الإصابة بالحمى المالطية . فمن أعراضها ألم شديد بالعظام و المفاصل ، و قد يستمر هذا الألم مع الإنسان طيلة حياته عند التعرض للبرد و النشاط البدني المفرط حتى بعد زوال الالتهاب . ثالثاً : داء الملوك أو النقرس ، و قد سمي بداء الملوك لأنه ينتج عن تناول كميات كبيرة من الطعام المحتوي على حمض البوليك مثل اللحوم ، و بالتالي ترتفع نسبة حمض البوليك بالدم ، و يؤدي إلى ألم في العظام . رابعاً : التعرض للإصابات الجسدية و الكسور ، فالتعرض للإصابات الجسدية و الكسور ينتج عنها ألم مبرح في العظام . خامساً : الكساح و هو مرض يؤدي لتشوه في العظام بسبب قلة إمتصاص الأمعاء الدقيقة لعنصر الكالسيوم و عنصر الفسفور و ذلك بسبب نقص فيتامين ( د ) . و تتمثل أعراضه ببروز عظام الجبهة و تقوس الساقين و الفخذين و إ حدداب في العامود الفقري . و يمكن علاجه بتعريض المصاب للشمس و إعطائه فيتامين ( د ) . سادساً : التهاب المفاصل و هو أيضاً يعرف بالدار العضلي و هو من الأمراض الروماتزمية التي تصيب العضل ، و يؤدي إلى ألم شديد يزداد بالحركة و ممارسة المجهود البدني و عند لمس المنطقة المصابة . سابعاً : ترقق العظام و خاصة في وسط الظهر و عنق الفخذ ، ينتج هذا المرض عندما يحدث خلل في عملية تصنيع الأنسجة العظمية . فتقل عملية الهدم و تضعف عملية البناء ، و من هذه العوامل : ( الشيخوخة و تقدم السن ، نقص الكالسيوم و ضعف التغذية ، قلة النشاط و الحركة ، خلل هرموني كإنخفاض مستوى الإستروجين و الأندروجين ، تغير نشاط الغدة النخامية و الدرقية . ثامناً : قد تكون أسباب آلام العظام و المفاصل بسيطة تزول بزوال المسبب ، كالمجهود الزائد و النشاط البدني المفرط ، العمل و النوم على الأرضيات الصلبة و الجلوس على مقعد غير مريح .

هناك عوامل خطيرة يجب الإنتباه إليها عند كل إنسان ليحاول أن يعيش بحياة صحيّة وجيّدة بعيدة عن المشاكل الصحيّة التي مع مرور الزمن تصبح أمراض مزمنة صعبة العلاج وأهم الأمور التي تؤدّي الى هشاشة العظام : الإدمان على شرب الغازات : قد أثبتت التجارب على أنّ شرب كميّات كبيرة من الغازات تعمل على ضعف العظام مثل الكوكاكولا والبيبسي فهي خطيرة جداً لأنّها تعمل على تآكل العظام . التدخين . قلّة ممارسة الرياضة : فالرياضة بشكل عام هو القنطار الخير من العلاج في كل أمراض العالم وللتجنّبِ منها . شرب الكجول والإدمان عليها . إنخفاض في وزن الجسم بشكل كبير جداً يؤدّي الى ضعف العظام . الفشل الكلوي المزمن . مرض الذي يصيب المفاصل (الروماتيزم) . العلاج من ترقق العظام أقراص الكالسيوم لمساعدة العظام على تكوين نفسهُ وزيادة إمتصاصهُ للكالسيوم . فيتامينات D . العلاج بالهرمونات وهو للنساء . التجنّب عن تناول الكحول والتدخين . الغذاء الصحّي والمتكامل ويكون غني بمشتقّات الحليب .

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*